Video Story

 

غدير الشيرازي

موهبة كويتية ونادرة في الكويت، اتجهت إلى طريق الصناعة ولكن كان عملها مختلف وهي صناعة الدمى الشبه حقيقية ؛ومعرفة كل ما يخص الأطفال في عمر الأشهر ومراقبة تفاصيلهم لتطبيقه على الدمية التي سوف تصنعها

  غدير الشيرازي” أول كويتية وعربية تختص بصناعة الدمى” في البداية رات  هذه الموهبة خارج الكويت، فأرادت تعلمها بعد تخرجها من الثانوية ذهبت إلى بريطانيا للتعلم أكثر وتطوير من  نفسها واتقانها فدخلت دورة لكيفية صناعة الدمى، بعدها أتت إلى الكويت لتصنيع الدمى وعرضها في برنامج الإنستقرام

كانت الدمية الأولى التي قامت بصناعتها 7 أشهر لأنها كانت تتعلم وتصنع في نفس الوقت ، بعد التدرب والممارسة أصبحت تصنع الدمية بشهرين او ثلاث حسب الضغوطات التي تواجهها في الطلبات، كما قالت أن الصعوبات التي واجهتها هي المواد التي كانت تستخدمها جميعها من خارج الكويت فتصبح مجبرة بالانتظار بين دمية ودمية أخرى حتى تصل المواد ، ولا زالت تطلب المواد من الخارج ما عدا مواد النحت هي تقوم بصنعها لأان المواد تتوفر في الكويت، وأيضا كيفية جعل الدمى كأنها حقيقية هي بسبب مادة الفاينال التي تمتص الألوان ومع الفن التي تقوم برسمه على دمية تصبح أوضح وهذه دراسة؛ أن مشاهدة صور أطفال حقيقين طريقة البشرة ولون البشرة وأيضا العمر له دور، أطول عمل في صناعة الدمية هي زراعة الشعر لان يتم زرع الشعر شعرة شعرة

هدف غدير من هذه الهواية أن الدمية تكون بديل الطفل الحقيقي في مجال السينما والتمثيل لتأخذ دور الطفل الحقيقي بالكامل، وهناك مسلسل قاموا باستخدام دمية وهو ” لا موسيقى في الاحمدي”، واستخدامها في الإسعافات الأولية والتدريب على الامومة وهناك أيضا بعض الاعمال التي لم تفصح عنها مثل عمل مجسم لايد كاملة لاستخدامها في احد الاعلانات ومن احد الطلبيات الخاصة عمل نحت ملامح الوجه لغير الاطفال  لكن قالت لم تود بوضع هذه الاعمال في برنامج الانستقرام لان لا تريد ان يتشتت المتابع بما تعمله فقررت تخصيص هوايتها العمل لدمى الاطفال فقط

وعندما تم سؤالها عن نظرة المجتمع لما تعمله والتطرق لموضوع أن الذي تعمله حلال أم حرام كان الرد هو عند بدايتها لم تفكر بهذه الأمور سوى أن هذا فن؛ ولكن كان ولا زال هناك البعض يتخوف من الامر الغير معتاد وعدم تقبله، وهم لم يروا هوايتها من الناحية الجمالية

تحرير المقابلة2

في تاريخ 4-12-2019 قبل وقت المحاضرة من الساعة 1-3؛قمنا بتحرير المقابلة مرة أخرى بسبب الافكار غير مترتبة وأيضا كان الهدف والنهاية غير واضحة، لذلك قمنا أنا وزميلاتي  بترتيبها ووضع المقاطع المناسبة التي تتناسب مع الموضوع ،  لذلك قمت بتصوير مقطع من حساب غدير الشيرازي وهو ردة فعل فتاة عندما رات الدمية الشبه حقيقية كإضافة مختلفة عن المقابلة والمقاطع التي تم تصويرها من قبل، بعد الانتهاء من المحاضرة هناك أيضا أخطاء في أخر فيديو تم عمله لذلك كنا نحتاج لوقت أطول من الوقت المحدد ألا وهو يوم الأربعاء ؛لتعديل وإعادة ضبط الفيديو من جديد

IMG-8833

…أحد المحاولات بتصويري المقطع في انستقرام غدير الشيرازي

تحرير المقابلة

قمنا أنا وزميلاتي بتحرير مقابلة غدير الشيرازي على يومين وكان في الخميس28-11-2019 وأستغرق 4 ساعات؛ فقط لمعرفة ما نود  وضعة وتحرير المقابلة دون غيرة وعمل(السكريبت) ،واليوم الأخر كان يوم الأحد تاريخ 1-12-2019 تكملة العمل والأجزاء الناقصة في 3 ساعات ،كانت صعبة من ناحية كيفية وضع البداية والنهاية والدمج، والعمل بحاجة إلى الدقة وأيضاً غدير الشيرازي كانت لديها بعض الأخطاء في الكلام والإرتباك والتأتأة  فكنا نواجه صعوبة كيفية قطع ودمج الكلام في نفس الوقت ،ومدير أعمالها كان كثير الدخول والخروج للغرفة فيسبب التوتر  والتشتت لغدير وعدم الإنتباه لما تقوله والأصوات المزعجة التي ظهرت خلال المقابلة حاولنا تدارك الأمر وتقطيعها بشكل جيد

كانت تجربة ممتعة على الرغم من وجود بعض الصعوبات من حيث المقابلة أو تحرير الفيديو ككل، وعدم إتقاني كثيرا لإستخدام (الماك) ولكن بمساعدة زميلاتي قمت بالتعلم والعمل معهم وإضافة الأفكار؛ عملت على تسجيل صوت الطفل دون الإستعانة بأصوات من اليوتيوب وإنما  صوت  حقيقي تم وضعه في بداية الفيديو وأيضاً قمت بتصوير مقطع قصير لمسلسل “لا موسيقى في الأحمدي” لأن كان هناك دمية مستخدمة من قِبل غدير الشيرازي

6d80241a-4cdb-465b-9b41-f5c311591cc3

IMG-8686

 

“الإنتهاء من مقابلة”غدير الشيرازي

غدير الشيرازي كنت متابعة لها من سنتين تقريبا لان كان عملها ودقة التفاصيل التي تهتم بها شدت انتباهي، فقمت بالاقتراح على زميلاتي عن مشروعها فالجميع أحب عملها فتحدثت مع مدير أعمالها لمعرفة إن كان هناك مجال للمقابلة أم لا

في تاريخ 24-11-2109 تم مقابلة غدير الشيرازي “صانعة الدمى”،بعد وقت طويل من التأجيل وإلغاء المواعيد وعدم الإتفاق على  موعد محدد يتناسب مع الجميع وأيضا إختلاف الرأي في تحديد المكان

غدير  لديها هذه الفترة صيانة في الورشة الخاصة بها فاضطرت إلى تحديد مكان أخر وهذا المكان كان في كافيه لديه غرف مخصصة للتصوير ،أحضرت معها مستلزماتها لصنع الدمية وأيضا دمى جاهزة والمفضلة لديها، إضاءة الغرفة كانت منخفضة فقمنا بتغيرها وتوجيه الإضاءة على غدير لعمل المقابلة، لم تكن هناك صعوبات سوى إنتظار تحديد الموعد والإستمرار في تذكير مديرأعمالها  لوضع موعد للمقابلة ، كانت متفهمة ومتعاونة مع المجموعة وسررت بمقابلتها ومعرفة تفاصيل عملها

:بعض اللقطات التي قمت بتصويرها أثناء وبعد المقابلة*

This slideshow requires JavaScript.

 

 

مستشفى سدرة

تعمل مستشفى سدرة في كل شهر معرض ولكن ليس في مكان محدد؛ للتعريف بالاسم الجديد بعدما كان اسم المستشفى (مستشفى الأمومة)، في شهر نوفمبر لأول مرة قمت بالمشاركة بحملة توعوية والخروج معهم وكان في وزارة العدل ولمدة يومين بمساعدة الأستاذة سارة العتيبي المسؤولة في قسم التسويق وأيضا هي المسؤولة عن تعليمي في العلاقات العامة وكيفية الترتيب والتنظيم بإشرافها

من الترتيبات التي عملها مستشفى سدرة هي: فحص ضغط الدم، سكر الدم والطول والوزن مجاني، وضع البروشور للشرح بشكل أكثر ما هو مستشفى سدرة كذلك العروض المتاحة في شهر نوفمبر والخصومات والاقسام المضافة في أخر الفترة

الهدف من المعرض والحملات التوعوية في وسائل التواصل الاجتماعي بين الحين والأخر هو نشره لأكبر عدد ممكن وبالتالي يزداد عدد العملاء، مهمة موظف العلاقات العامة هو كيفية كسب أكبر عدد بطرق غير مباشرة دون التملل من أسلوبه أو الإطالة عليه، أتاحت لي هذه التجربة بفهم ومعرفة ما هي العلاقات العامة بشكل أوسع والتعمق فيها

IMG_8315

اللجنة الثقافية لقسم التاريخ

أقامت اللجنة الثقافية لقسم التاريخ محاضرتين بعنوان مفاهيم ومؤثرات في حركة التاريخ للدكتور أحمد الحسن وأيضاً دكتور فيصل طه قدّم محاضرة بعنوان أضواء جديدة على تاريخ الدولة الحبارية ببلاد السند كما ترويها النقود، كانت الندوة مرتبة ومجهزة بالكامل والدكاترة تحدثوا عن المواضيع بشكل مختصر وسريع ولكن بنفس الوقت وضعوا النقاط المهمة التي يستفيد منها الطالب، والوقت كان موزع بالتساوي لكل دكتور له الحق التحدث ب15 دقيقة فقط وبقية الوقت للتناقش مع الحضور الموجود إن كان هناك أي استفسار عن المواضيع التي طُرحت

 …وهذه بعض اللقطات

Photostory

صانع الدراجات النارية

 

حسين سالمين ؛ مهندس ميكانيكي وأول كويتي يصنع الدراجات النارية (السيكل) ،امتاز بلمساته الخاصة على عمله والابداع الفني في الرسم عليها ،بدأت الهواية معه في سنة 2002 كأول تجربة له قام بتصليح الدراجة النارية الخاصة به “تعتبر مغامرة ”  نجح الأمر معه فبدأ بالتفكير لتطويرها، الأن له بالمجال 17 سنة في صناعة الدراجات النارية ، الأمر ليس سهل بالنسبة له لان كما قال من الممكن التصميم يتغير اكثر من مره وترادوني حالة من العصبية وعدم الاكمال ولكن عند الانتهاء من صناعة الدراجة والاندهاش أن هذه الصناعة (صناعة كويتية) تمتد له الطاقة مره أخرى لاستكمال الطريق

كما أضاف المصمم حسين أن لا يحب التقليد في عمل معين، لا بد أن يضيف لمسته الخاصة والجلوس مع العميل لفهم ما يريد من الممكن العمل على حسب شخصيته او شكل جسمه وطول العميل يحدد شكل الدراجة النارية المراد عملها لتتناسب معه

في سنة 2014 أثبت نفسه بتحقيق حلمه كأول عربي خليجي كويتي يفوز بأفضل دراجة مُصنّعة في العالم ، وكانت المنافسة بين دول عربية ودول أجنبية والبطولة موقعها في النمسا، أصبح لديه عملاء من خارج الكويت وبالأخص سعودية، قطر، الأمارات وقال أن يوجد عدد كبيرمن العملاء في الكويت ولكن الغالبية العظمى خارج الكويت، والمدة التي تتراوح لصنع الدراجة النارية هي من شهرين الى سنة ، وقدّم عمل تطوعي لمجموعة من طلاب المعهد التطبيقي لتعليمهم أساسيات التصنيع للدراجات النارية وقال لي البعض منهم أصبح لديه مشروعه الخاص لصناعة الدراجات النارية، وأيضاً سنة 2017 شارك في بطولة  بتصنيع دراجة نارية خلال ثلاثة أيام فقط وفاز بالمركز الأول وكان مقرها في الامارات

هدف حسين سالمين هي تجميل الدراجات النارية وجعلها في شكل مميز ويلفت النظر، كما أكد أن هوايته ليست الحث على السرعة وسباق السيارات إنما هي تجميل السلع فقط، في الخمس سنوات التي مضت اضطر السفر للخارج وبيع الورشة الخاصة به وفي سنة 2017 عاد الى الكويت وأكمل عمله مع يوسف السالم وهو صاحب الورشة  يساعده، واغلب اعماله انجزها في ورشة صديقه إلى أن يفتتح ورشته الخاصة في الأيام القادمة ويأمل في أن يفتح له مصنع خاص به

 

…فيصل الموسوي وموسوعة غينيس

فيصل الموسوي ابتدأت معاناته كما قال في عام 2005 وهي بسبب حادث سيارة فحصل شلل نصفي معه في الأطراف السفلية ،كانت بالبداية صعبة لأن الموسوي كان لاعب كرة قدم وفجأة لا يستطيع ممارسة ما يحب ،ولكن بمساعدة عائلته أستطاع ان يتجاوز المرحلة الصعبة وتم تغيير مرحلة الألم إلى أمل بفضل إرادته القوية وطوَر من نفسه من أكثر سبب لديه (فوبيا) منه ألا وهو البحر لأن حصلت معه حادثة غرق في مرحلة الطفولة فقال””الشي إلي أخاف منه طلع هو سر نجاحي،بعد ذلك قام بالتمكن من الغوص

كان حلمه الكبير أن يدخل موسوعة غينس،والموسوعة لا توجد فيها أرقام محددة لذوي الإعاقة،لذلك التحدي الكبير بالنسبة له  أن يحطم الرقم القياسي لشخص ليس لديه إعاقة وبالفعل حقق مايريد ونافس شخص ايرلندي غواص محترف كان الرقم القياسي الذي وصل له الايرلندي 6 ساعات متواصلة و21 دقيقة، فلا بد أن يغوص الموسوي بأقل من هذا الوقت فتغلب عليه بالغوص10 كيلومتر في 5ساعات و24 دقيقة وهذا حدث نادرأن شخص لديه إعاقة يتغلب على شخص سليم

 افتتح الموسوي اكبر منتجع علاجي صحي وهو الوحيد في الكويت والخليج بعد أن كان يتعالج في التشيك ،  وفي النهاية    … شيئ جميل ترى حلم كان يراود فكرك وتعبت من أجله أصبح حقيقة

This slideshow requires JavaScript.

Audio Story

 

المكاتب الفارغة في قسم الإعلام

 

IMG_7231

 قابلت دكتور محمد البلوشي في قسم الإعلام مع زميلتي نور الشويب والتطرق لموضوع الشدادية ، تحدث عن المباني وانها متكاملة في المساحة والتقنية و الأمكانية، ولكن الإدارة التشغيلية لديها مشاكل ممكن يكون من النظام او عدم استيعاب المكونات الموجودة فيه، وأضاف أن قسم الإعلام من الأقسام التي عانت الكثير والتوقع في استمرار هذه المعاناة لأن فهم احتياجات قسم الإعلام في كلية الأداب مقصور أو متناقص لعدم فهم طبيعة المقررات الموجودة، ولكن هذا يؤثر على إنتاجيتهم للطلبة ، ومحاولة التأقلم مع الوضع الجديد الى أن تتوفر الحلول المناسبة في القريب العاجل

ودكتور محمد ليس له مكتب خاص، وعند سؤاله أجاب أن هناك مكاتب كثيرة فارغة وعامة في وسط قسم الاعلام وعند طلب الجهة المعينة بمكتب يتم الرد انها مشغولة ولكن في الحقيقة يوجد مشكلة كبيرة ؛أن المساعدين العلميين والإداريين رفضوا إستلامهم لعدم توفر الخصوصية لأن أصبح مكان عام وهناك خطأين؛ الأول خطأ في التخطيط والأخرعدم الترويج لمكونات المبنى، وقال أنه يتمنى هذه  الظاهرة لا تتكرر وبالأخص كلية الأداب مكاتب كثيرة دون الحاجة أوعدم استغلالها بالطريقة الأمثل

IMG_7338

قسم الإعلام في الشدادية

 

وإضافة إلى ذلك، ذهاب قسم الإعلام إلى كلية العلوم الحياتية فاكتشف أن المحاضرات في مبنى أخر،” فصار مثل توم وجيري الدكتور يدور الطالب والطالب يدور الدكتور”، وفي الأخير أخذ الدكتور مكتب  ليس له في كلية الأداب وإحضار الكمبيوتر الخاص به… إليكم هذه القصة